قوة للخير: الباحثون

يعلم الجميع أن البيئات العالمية بوجه عام والمحيطات على وجه الخصوص مهددة. تغير المناخ ، وإبيضاض الشعاب ، والصيد الجائر ، والبلاستيك الجامح – إنها قائمة طويلة ، وكل يوم هناك دراسة أخرى تجعل القائمة أطول وأكثر صعوبة. قد يبدو وكأن الجميع ينظر للأخبار السيئة بنظرة متشائمة ، لكنني أنظر إلى هذه التقارير بطريقة إيجابية وما يمكن عمله: يجب توقع المستقبل الذي لا نريده لكي نتجنبه.

لذلك ، بالإضافة إلى دراسة القضايا الحالية ، فإن الباحثين البحريين والبيئيين يظهرون لنا المشاكل قبل ظهورها. على سبيل المثال ، في أغسطس ، علماء البحار ورتمان و بيتان و ياو (جامعة تورنتو وجامعة كاليفورنيا ، سانتا كروز) أصدروا دراسة تشير إلى أنه ، بعد إرتفاع درجة الحرارة ، فإن ثاني أكسيد الكربون المرتفع في الغلاف الجوي سيقلل من الأكسجين المحيطي ، مما يجعل الأعماق السحيقة أكثر سمية وتسبب تلفًا كبيرًا لمصائد الأسماك من خلال ذلك التأثير على الشبكة الغذائية. نعم ، هذه أخبار سيئة ، لكن بفضل هؤلاء الباحثين نعرف الآن ، بينما ما زال لدينا الوقت لفعل شيء حيال ذلك.

وهذا يؤدي إلى السبب الثاني الذي يجعل الباحثين قوة رئيسية من أجل الخير. يتعلق الأمر بالتنبؤ بالمشاكل ، ولكن أيضًا  إيجاد الحلول ومشاركتها. في مدونة سابقة ، ذكرت التقدم المفاجئ للدكتور فوغان في ترميم الشعاب المرجانية

لأبحاث المشتركة التي تتصدى مباشرةً لتحدي عالمي هائل قريب من قلب جميع الغواصين. في حديقة غوانهاكابايز البحرية الوطنية في كوبا ، يقوم عالم الأحياء الدكتور دوركا كوبيان روخاس بعمل فريق مع علماء عالميين و “غواصين من العلماء المواطنين للبحث عن الأسباب وتنفيذ حلول لفقدان الشعاب المرجانية وتزايد سمكة الديك المغيرة. هناك أيضا أبحاث الدكتور أوسماني بوريجو عن التلوث من البلاستيك. هذه جهود بحثية حاسمة لأن الشعاب المرجانية في غواناخابايز تتمتع بصحة جيدة ، مما يجعلها واحة للموارد البيولوجية اللازمة للعثور على المشاكل والحلول التي نحتاجها لحماية الشعاب ومصايد الأسماك في العالم والحفاظ عليها وإعادة ترميمها.

وبغض النظر عن اتجاهات اليوم ، فإن المستقبل ليس حتمياً. مع ٢٥ مليون محترف وغواص PADI يساعدون في قيادة الطريق ، ومع جيل جديد من الغواصين في المستقبل ، نحن بالفعل نغير المسار إلى غد مختلف مع بيئة عالمية مزدهرة وصحية. عندما يتعلق الأمر بالتحديق في كرة بلورية ، فأنا أحب ما قاله الباحث-بيتر بيتر دراكر:

أفضل طريقة للتنبؤ بالمستقبل

هو إنشائه.

Dr. Drew Richardson

PADI President & CEO

This post is also available in: en nl fr de it pl ru es